بوابه المصريين

منتدي للمبدعين

رشح نفسك للاشراف



يا شباب مش هينفع كده هو مفيش غيري اضف رد او موضوع

التبادل الاعلاني

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    الــــدب

    شاطر
    avatar
    king of we b
    الـــــــــــــــــــــــزعــــــــــــيــــــــــــم
    الـــــــــــــــــــــــزعــــــــــــيــــــــــــم

    عدد المساهمات : 384
    نقاط : 1299
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 29/08/2009
    الموقع : www.masrowy

    الــــدب

    مُساهمة من طرف king of we b في الخميس نوفمبر 26, 2009 4:57 am

    الدب



    الدب حيوان ضخم وقوي له فرو سميك وخشن، وتقوم الدببة بافتراس غيرها من
    الحيوانات. ولذا يصنفها علماء الحيوان على أنها من اللواحم، أي تلك التي
    تتغذى باللحوم، الا أن معظم أنواع الدببة تتغذى بالأطعمة الأخرى، بما في
    ذلك الفواكه والجوز وأوراق النباتات والحشرات والأسماك

    موطنه
    القطب الشمالي، آسيا، أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية


    الوصف
    الدببة حيوانات ذات أجسام ثقيلة وفراء سميك، وهي مرتخية الجلود كبيرة
    الرؤوس. وللدب عينان صغيرتان وهو ضعيف البصر، وله أذنان صغيرتان مستديرتان
    ترتفعان الى أعلى، كما أن سمعه محدود، لكنه يتميز بحاسة شم قوية

    وللدببة أرجل قصيرة وقوية وأقدام ضخمة. ولكل قدم خمسة أصابع ينتهي كل اصبع
    منها بمخلب طويل وضخم. ومن الممكن رؤية المخالب لأنها على العكس من مخالب
    القط، ليست مغطاة. ويستخدم الدب مخالبه في الحفر لاستخراج جذور النباتات
    والنمل وغيرها من أنواع الغذاء، أو لتمزيق فريسته. وقد يبلغ طول القدمين
    الخلفيتين للدب الكبير نحو 30 – 40 سم. ومن ناحية أخرى، فإن الأقدام
    الكبيرة والأرجل القصيرة وكذلك وضع عقب القدم أولاً عند المشي يجعل الدب
    يبدو بطيئا وغير رشيق، الا أن الدببة رشيقة وبإمكانها التحرك بسرعة.
    وبإمكان الدب القطبي الجري بسرعة تصل الى 55 كم/ساعة

    حياة الدب
    تعيش الدببة عادة حياة وحيدة وهي لا تتجمع في مجموعات، إلا أن كلا من
    الذكر والأنثى قد يعيشان معا لما يقرب من شهر خلال فترة التزاوج في فصل
    الصيف، وبعد ذلك يتجول الذكر بعيداً، وتقوم الأنثى بإعداد المكان المناسب
    لولادة جرائها





    ظاهرة السبات الشتوي
    تقضي بعض الدببة أغلب فترة الشتاء في حالة شبيهة بالسبات. ويرى العديد من
    العلماء أن السبات عند الدب حالة نموذجية للبيات الشتوي. إلا أن علماء
    كثيرين آخرين لا يعدون الدببة من الحيوانات التي تدخل في السبات الشتوي
    بصورة حقيقية. ويشيرون الى أن درجة حرارة جسم الدب – خلافا لما يحدث في
    الثدييات الأخرى التي تدخل في السبات الشتوي – لا تنخفض انخفاضا كبيراً
    خلال فترة بياته الشتوي. وإضافة الى ذلك يصحو الدب بسهولة، وربما يصبح على
    قدر كبير من النشاط خلال الأيام المعتدلة من الشتاء. ويستخدم هؤلاء
    العلماء مصطلحات مثل الكسل أو البيات الشتوي غير التام لوصف السبات الشتوي
    للدب

    يقوم الدب بالاعداد لسباته الشتوي بتناول كميات كبيرة من الغذاء خلال
    الجزء الأخير من الصيف، وتخزين الدهون في جسمه للطاقة. وعندما يشح الغذاء
    ، فإن الدب يذهب الى وكره. وقد يكون هذا الوكر كهفاً أو حفرة قام بحفرها
    تحت جذع شجرة كبيرة. وتلجأ أنثى الدب القطبي الى الكهوف الثلجية، أو تحفر
    أوكاراً لها بين الجليد

    تدخل الدببة البنية والسوداء التي تعيش في مناطق ذات شتاء قارس دائما في
    سبات شتوي، على حين أن الأنواع الموجودة في المناطق ذات الشتاء المعتدل
    تبقى في اوكارها لفترات قصيرة فقط خلال الشتاء. وليس للأنواع المدارية من
    الدببة، مثل الدببة الشمسية، والدببة الهندية الكسلى، فترة سبات شتوي.
    وعلى الرغم من أن الدببة القطبية تعيش في القطب الشمالي، إلا أنها تبقى
    نشطة طوال الشتاء، كما أنها تتجول بين الثلوج القطبية على مقربة من المياة
    غير المغطاة بالثلج لتصطاد الفقمة (عجول البحر) وغيرها من الثدييات
    البحرية


    ولادة الجراء الصغيرة
    تولد أغلب جراء الدببة خلال فترة السبات الشتوي للأم، وعادة ما تلد الأنثى
    جروين أو ثلاثة، وتكون تلك الجراء صغيرة جدا عند الولادة، حيث يتراوح
    وزنها ما بين 0.25 – 0.50 كجم، وتولد مغمضة العينين، وبلا فراء، وبعد شهر
    من الولادة تفتح العينين، ويبدأ الفراء الكثيف والناعم يكسو جسمها الصغير،
    وتنمو بسرعة، حيث يصل وزنها الى 18 كجم بحلول الخريف، وتبقى الجراء مع
    الأم لمدة عام أو عامين، وتعلمها الأم سبل الصيد


    عادات الدببة
    تتجول الدببة عادة عبر مناطق متباعدة بحثا عن الطعام، وقد يستحوذ الدب
    الرمادي على مساحة تقترب من 25 – 30 كم2 يتخذها ساحة صيد خاصة به. وتسبح
    الدببة القطبية جيدا وقد تشاهد في كثير من الأحيان طافية مع الجزر الثلجية
    الطافية حيث تنتقل الى أكثر من 300 كم بعيدا عن اليابسة

    وتعد الدببة حيوانات مسالمة في الغالب، فهي تسعى الى تفادي الصراع كما
    تبتعد عن الخطر. ولهذا، فإن أعداءها يكونون من الدببة الأخرى والبشر. وهي
    لا تبدي خوفها من الانسان بل تنطلق في مناطق المعسكرات بحثا عن الطعام.
    إلا أن مجموعة الدببة تكون حادة المزاج وسريعة الغضب. وهي مقاتلة شرسة
    وبامكانها أن تهاجم كل ما من شأنه تهديدها أو تهديد صغارها أو غذائها أو
    بيوتها. ويتحرك الدب الغاضب سريعا على الرغم من ضخامة جسمه. كما أن اللكمة
    الواحدة من كفه الأمامية القوية ذات البراثن يمكن أن تؤدي الى موت حيوانات
    كبيرة كالأبقار والأيائل. ومن هنا، فإن مخالبه القوية الطويلة تعد أسلحة
    بالغة الخطورة


    @@@@@@@@@@@@@@@@@@@@222222
    المنتدي جامد نار بجد مش هزار هو مفيش رد او موضوع مفيش غيري

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 5:19 pm